الثانوية الاعدادية رحال بن أحمد_انزكان(مادة علوم الحياة و الآرض)


من أجل تبادل الخبرات و المعلومات و المستجدات الخاصة بعلوم الحياة و الآرض
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ركوب الخيل او الفروسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
wissame aoune 2/1

avatar

عدد المساهمات : 182
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: ركوب الخيل او الفروسية   السبت أكتوبر 17, 2009 1:39 pm

ركوب الخيل او الفروسية

فى العصور الوسطى، كان الارستقراطيون فى روما ويونان القديمتين ينظرون باعجاب واجلال الى الفرسان ونبلهم، وكانت الفروسية وقيمها هدفا يسعى اليه الجميع. اما بريطانيا فهى اقدم الدول التى بدأت فيها سباقات الخيول بشكلها الحالى.

بدأت سباقات الخيول فى الصين فى ستينات القرن التاسع عشر. وفى ثلاثينات القرن الماضى، شهدت هذه الرياضة وسباقاتها تطورا سريعا فى هونغ كونغ، وكان فى البلاد اكثر من عشرين مضمار سباق، منها مضماران فى مدينة شانغهاى وثلاثة فى مدينة تيانجين. وسبق لمضمار السباق بشانغهاى ان اصبح اكبر مضمار سباق فى آسيا قبل عم 1949.

وفى عام 1982، انضمت الصين الى الاتحاد الدولى للفروسية. واعتبارا من ذلك، بدأت الصين اقامة منافسات بطولة وطنية للفروسية مرة كل سنة.

تطورت رياضة الفروسية فى الصين بشكل متأخر وبطيئ مقارنة مع الدول المغربية. وعندما يشاهد الناس عروض الفروسية، يتلهف العديد منهم لتجربتها شخصيا. لكن ذلك صعب لاسباب عديدة منها محدودية الامكانيات. وخلال السنوات الاخيرة، ظهرت الى حيز الوجود نوادى فروسية فى بعض المناطق السريعة النمو الاقتصادى. وازداد عدد هواة ركوب الخيل تدريجيا، وبدأوا المشاركة فى العاب الفروسية تحت ارشاد المدربين. وتمتلك بعض النوادى خيولا اصيلة يمكن لعشاق رياضة ركوب الخيل امتطاؤها او شرائها بمبالغ كبيرة لتصبح ملكا لهم.

تتميز الفروسية بجاذبية فريدة. وذلك للاسباب التالية. اولا: بفضل المشاركة فى سباق الخيل، يمكن زيادة الثقة بالنفس وزيادة قرة التكيف مع الظروف المعقدة وتخفيف مشاعر الوحدة والانقباض اضافة الى راحة الانسان نفسيا وجسديا وشعوره بالفخر والاعتزاز. ثانيا: تعتبر الفروسية رياضة مهمة للانسان. وخلال هذه الرياضة، يركز الفارس انتباهه وتقع كل عظامه وعضلاته واجهزة جسده فى حالة حركات. وتتمثل اهمية هذه الرياضة فى تمكنها من تقوية العضلات وازالة الدهون الزائدة. لذا تعتبر هذه الرياضة افضل رياضة لترشيق الجسم. وذكر ان 90% من الفتيات المشاركات فى منافسات اختيار ملكات الجمال يفضلن ركوب الخيول كرياضة مفضلة. وقيل ان فاعلية ركوب الخيل لمدة 10 دقائق تساوى 100 الف مرة من تدليك الجسم، وان الطاقة المستهلكة خلال نصف ساعة من ركوب الجواد تعادل ما يستهلك من طاقة خلال المشاركة فى مباراة كاملة لكرة السلة. وتختلف هذه الرياضة عن الرياضات الاخرى فى ان راكب الجواد لا يشعر بتعب جسمى فى يوم ممارسته لهذه الرياضة، وقد يشعر بالتعب العضلى فى اليوم التالى، لكن شعوره بالتعب الجسدى سيخف يوما بعد يوم ويزول فى النهاية عندما يشعر بمتعة وجمال هذه الرياضة. وفضلا عن ذلك، لا تتقيد هذه الرياضة بالظروف الجوية، وتتميز بفاعلية فى علاج الامراض العصبية وامراض الجهاز البولى والتناسلى. ويقال ان ممارسى هذه الرياضة لمدة طويلة متفائلون ومنشرحو الصدور ومفعمون بالنشاط. ومن خلال ممارسة هذه الرياضة، يصبح الجبان شجاعا والسريع الانفعال صبورا.
الفوائد البدنية:

1) يحسّن التوازن ويقوي العضلات
2) يحسن التنسيق بين العضلات ويسرّع استجابتها
3) يزيد سيطرة المخ على العضلات
4) يزيد السيطرة على وضعية الجسم
5) يخفف التشنج
6) يزيد في مجال حركة المفاصل
7) يمدد العضلات القاسية والمتشنجة ويرخيها
Cool يزيد القدرة على التحمل
9) يحسن إدارك مجال الرؤيا

أمراض تعالج بركوب الخيل

1) إصابات العمود الفقري
2) الجلطات الدموية
3) تلف غشاء الأعشاب
4) مشاكل الإدارك
5) فقدان الأطراف
6) الشلل المخي
7) التخلف العقلي
Cool سوء التصرف الناجم عن شرود الذهن والإدمان
9) الضعف في السمع والكلام والرؤية
10) مجموعة من المشكلات المتعلقة بالكسور العظمية

الفوائد النفسية والاجتماعية

1) تعزيز الثقة بالنفس
2) تعزيز الإعتبار الذاتي
3) السيطرة على العواطف
4) تطوير القدرة على الصبر
5) تحسين قدرات تقدير المخاطر
6) تخفيض مستوى الضغط الإجهادي
7) تقوية الشعور بالإنتماء الإجتماعي


أثره التربوي:

وبحكم ممارستي للفروسية , فقد خرجت بقناعة تامة ان "الفروسية وركوب الخيل اداة تربوية نفيسة" تكسب الاطفال خصال حميدة, وطباع حسنه, ومقومات شخصية مميزه ,وكم لاحظت البون الشاسع بين نفسية الطفل في بداية الانخراط في هذه الرياضة الرجولية , وبعد أن يمضي فترة ويتعلم الفروسية ويتأهل نفسيا وفنيا فيها.

ففي البداية ألاحظ انعزال الطفل ,وعدم اندماجه الاجتماعي مع من حوله, والتردد عند الخطاب او المواجهه ,بل وعدم الاجابة عند مجاذبة الحديث, وطلب العون لاتخاذ القرارات , بخلاف الطفل الذي يمارس هذه الرياضة تجده مندمجا مع من حوله, ويحسن التواصل الاجتماعي ,ولا يخجل من مواجهة من هم اكبر منه سنا في النقاشات ,وتجده يشعر بالاعتزاز بنفسه ,وانه قادر على النجاح.
ومصدر هذه المعطيات الجميلة النافعة ألخصه في النقاط التالية:

الشجاعة

الخيل مخلوق ضخم بالنسبة للطفل ,بل وخطير في نظره, وذو قوة عاليه, ثم يكتشف الطفل بالتدريب على الفروسيه, انه يستطيع بمفرده توجيه هذا المخلوق ,والسيطرة عليه, و باصابعه الصغيره فقط.

القدرة على اتخاذ القرار

عندما يكون الطفل الفارس على صهوة جواده لابد ان يمر بمواقف عديدة ومتواصلة, يلزمه ان يوجه جواده سواء اثنا التوجيه ,او الايقاف , او تقدير الابعاد, او اختيار المسلك, ومن خلال خيارات عديده تستدعي الاستغراق في اتخاذ القرارات المتواصلة والعاجلة التي لا تقبل التأخير أو التردد وعندها يصل هذا الطفل إلى مرحلة من الجراءة على اتخاذ القرارات بحكمة تراعي المخاطر وعدم التردد في اتخاذ القرار.

التواصل الاجتماعي

عندما يلاحظ الطفل الفارس ان جواده لا يستجيب له عند الاهمال او القسوه او الجفاء والتهميش فانه سيظطر الا اتخاذ اسلوب اخر للحصول على هذه الاستجابه فيتعلم الاهتمام في من حوله والرحمة والتودد والانتباه , كما انه اثناء التدريب كي يستفيد من مدربه ومن مجموعته في التدريب وهم ليسو من أهله وخاصته فلا بد له أن يكتشف وبنفسه طرق التواصل الاجتماعي السليمة مع ممارسة فعليه لهذا التواصل.

الاعتراف بالأخطاء والرجوع إلى الحق

جرت العادة لدى مدربي الفروسية ,وكأسلوب فني ناجح تعليم المهاره بواسطة اسلوب تقرير الخطاء,ثم التعديل والاعادة ,وهذا ما يسمى في علم التدريب "بالتغذيه الراجعه " وكما انه اسلوب ناجح في التدريب الا انه كذلك , باب مشرع امام الطفل للتربيه على الاعتراف بالخطاء أمام النفس, والرجوع إلى الحق.

ترقية خلق الصبر

يلاحظ الطفل الفارس في بداية تعلمة للفروسية ان اقرانه من الفرسان الصغار يعدون بسرعه, ويقفزون الموانع, ويلح على مدربة ان يعدو اسوة بهم, ثم يكتشف وبنفسة ان لابدله من صبر حتى يصل لتلك المرحلة ,هذا على العموم وعلى الخصوص عندما يخرج بجواده إلى ساحة التدريب فلا بد له من مشي لا يقل عن ثلاث دقائق لتهيئة جواده للعدو, وحتى يقفز الموانع العالية فلا بدله من تهيئة جواده وهذا ما يسمى "بالإحماء" كما انه كي يتكيف مع أي جواد فلا بد له من فترة طويلة للتفاهم بينهم وإلا فلن تستقيم له الأمور كما يريد .

استخدام الفروسية كورقة مكافاءه تربويه

للوالدين ان يستخدمون هواية ابنهم كورقه تربويه اذا اشتد تعلقه بها سواء بالمنع او السماح حسب استقامته ونجاحة الاخلاقي واتحصيله الدراسي وهذا مجرب وذو فوائد ملحوظه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bouchouk abdilhek 3/10

avatar

عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: ركوب الخيل او الفروسية   الأحد أكتوبر 18, 2009 6:50 am

شكرا على هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد حبيبي 3/11

avatar

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 18/10/2009
العمر : 21
الموقع : http://ssouft.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: ركوب الخيل او الفروسية   الأحد أكتوبر 18, 2009 11:44 pm

شكرا لك الاخت وسام على مجهوداتك الجبارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
wissame aoune 2/1

avatar

عدد المساهمات : 182
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: ركوب الخيل او الفروسية   الخميس أكتوبر 22, 2009 3:48 pm

thank's
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
boudara1 othmane 3/10



عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 14/10/2009
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: ركوب الخيل او الفروسية   السبت أكتوبر 24, 2009 12:11 pm

merci beaucoup mon pote
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ركوب الخيل او الفروسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية الاعدادية رحال بن أحمد_انزكان(مادة علوم الحياة و الآرض) :: منتدى الترفيه و تبادل المعلومات :: كراسة الرياضة-
انتقل الى: